سياسة الخصوصية

نحن نحترم خصوصية زوارنا و نهتم بها ، لذلك نحن ملتزمون بحمايتها ، ستعرض هذه الصفحة المعلومات التي سنجمعها عن زوّارنا و لماذا نجمعها :

المعلومات التي نجمعها 

جميع المعلومات التي نجمعها عن زائرنا هي فقط التي سيزودنا بها بارادته و موافقته مثل : الاسم ، الايميل ، رقم الهاتف

ملفات السجل و تعريف الارتباط

تسجل هذه الملفات الزائرين عند زيارة موقع الويب بحيث يقوم العديد من المواقع بهذه العملية المميزة و التي ليس لها أي صلة بالمعلومات الشخصية ، والغرض من هذه المعلومات هو تحليل التوجهات و ادارة الموقع و تتبع حركة الزوّار داخل الموقع

معلومات الأطفال

لا يجمع موقع الميزان -عن قصد- أي معلومات عن الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 18 عام ، لذلك اذا قام طفلك بتسجيل أي معلومات داخل موقعنا فاننا ننصحك بشدة بالتواصل معنا على الفور و سنبذل قصارى جهدنا لازالة هذه المعلومات

الأطراف الثالثة

قد يتم تخزين معلوماتك التي جمعناها عنك مع بعض الأطراف الثالثة التي هي تعتبر شركات شريكة معنا و التي يجمعنا معها عقود و اتفاقيات مميزة ، و الغرض من تخزين معلوماتك هو فقط تقديم خدماتنا المميزة بطريقة سلسة و آمنة لنا و لك ، و بالطبع ليس لدى هذه الشركات أي صلاحيات في الحصول على معلوماتك و/أو مشاركتها و/أو نشرها ، و في حال تم انتهاك خصوصية أي من عملائنا -و هذا شبه مستحيل- سيتم ملاحقة هذه الشركات قضائياً و تعويض المتضررين

المحافظة على معلوماتك

يتعهد موقع الميزان بعدم بيع و/أو نشر و/أو مشاركة أي معلومات يتم جمعها عن عملائنا بأي شكل من الأشكال -باستثناء بعض الأطراف الثالثة التي سيتم حفظ معلومات عملائنا معها- ، لكن قد نقوم بالاستفادة من مجموع المعلومات التي جمعناها من جميع عملائنا في صنع نسب و تقارير ستساعدنا نحن و بعض الأطراف الثالثة في تحسين خدماتنا لكم ، طبعاً لن يتم أخذ أو مشاركة أي معلومات شخصية متعلّقة بعملائنا انما فقط بعض الأرقام و التوجهات

تحديث سياسة الخصوصية

من الممكن أن يتم تحديث سياسة الخصوصية لدينا بين الحين و الآخر و الغرض من هذه التغييرات هي زيادة و تحسين مستوى أمان خصوصيتك ، أي أن هذه التحديثات -باذن الله- ستكون من صالحك ، لذلك في حال تم تحديث سياساتنا سيتم اشعارك بها بواسطة معلومات الاتصال التي قمت بتزويدنا بها

القبول و الموافقة على سياساتنا

باستخدامك لموقع الميزان فانك تقرّ بأنك قرأت و وافقت على جميع سياساتنا التي نقدمها و نطلبها